ملخصات رسائل دكتوراه

موقع علمي أعده د./ محسن فراج لخدمة الباحثين والعاملين في الميدان ويهتم الموقع بنشر الأفكار والبحوث والرسائل وكل ماهو جديد في التربية العلمية وتعليم العلوم

ابتسم مع التدريس

قال الطفل لأمه: مدرس العلوم لا يعرف أي معلومات عن مادته
الأم: وكيف عرفت؟
الطفل:لأنة دائما يسألنا ونحن نجيب
*** 
الطالب للمدرس: هل يعاقب الإنسان على شيء لم يفعله؟
المدرس: طبعا لا
الطالب: أنا لم احل الواجب
****** 
شاهدت في برنامج البيت بيتك قضية التلميذ الذي أدمي المدرس وجهه باللكمات فأثارت عندي ذكريات أليمة، ولم يفلح لطف المدرسين في الثانوي من كراهيتي للحساب والجبر، ولم استعن بمدرس خصوصي في كل حياتي الدراسية إلا بمدرس رياضيات ادعي كذبا لتبرير الأجرة إنني باسم الله ما شاء الله حللت مقدارا جبريا عويصا فوزعت أمي الشربات علي الجيران.
أحمد رجب
****
أطرف تعريف لغرفة الاجتماعات: مكان يتحدث كل من به وليس بينهم مصغ ليرفض الجميع كل القرارات فيما بعد
أطرف تعريف للمحاضرة: فن انتقال المعلومة من مفكرة المحاضر إلى مذكرات الحضور .. دون المرور على أدمغتهم

عمليات العلم

مدى تحقيق كتب العلوم  لفهم طبيعة العلم

وعملياته لدى تلاميذ المرحلة المتوسطة

 

 دراسة أعدها د./محسن فراج

    

ملخص الدراسة :

    استهدفت الدراسة الحالية التعرف على مدى تحقيق كتب العلوم بالمرحلة المتوسطة  لأبعاد فهم طبيعة العلم وبعض عملياته لدى تلاميذ المرحلة ، وقد استلزم ذلك :

1- تحديد أبعاد فهم طبيعة العلم وعملياته الأساسية والتكاملية من خلال استطلاع الدراسات والبحوث السابقة في المجال ، وأسفرت هذه الخطوة عن تحديد الأبعاد الأربعة التالية لفهم طبيعة العلم : وظائف العلم ، وخصائص العلم ، وأخلاقيات العلم ، ونتائج العلم ، و تحددت مهارات عمليات العلم في الدراسة الحالية في : الملاحظة ، والـتصـنيف ، والاستنتاج ، والتفسير ، وضبط المتغيرات ، وفرض الفروض ، والتجريب .

2- إعداد أداة لتحليل محتوى كتب العلوم بالمرحلة المتوسطة ، وتضمنت الأداة (49) فئة تغطي أبعاد فهم طبيعة العلم وعملياته المحددة في الدراسة .

3- إعداد اختبار لقياس مستوى فهم طبيعة العلم وعملياته لدى تلاميذ المرحلة المتوسطة .

 

وقد حُللت عينة شملت (50%) من كل كتاب من كتب العلوم ، كما طبق الاختبار على عينة مكونة من مجموعتين ، الأولى مجموعة تلاميذ الصف الأول ( وتمثل بداية المرحلة ) ، والثانية مجموعة تلاميذ الصف الثالث ( وتمثل نهاية المرحلة ) في عدد من المدارس المتوسطة . وقد كشفت نتائج الدراسة عن ضعف تناول كتب العلوم لأبعاد فهم طبيعة العلم وعملياته ، ودلت أيضاً نتائج تطبيق الاختبار على التلاميذ في نهاية المرحلة عن تدني المستوى العام لفهم طبيعة العلم وعملياته ، حيث لم تتجاوز نسبة متوسط درجاتهم (41%) من الدرجة الكلية للاختبار ، مما يشير إلى عدم فعالية المنهج ( متمثلاً في محتوى الكتب ) في تحقيق هذه الأبعاد لدى التلاميذ ، واختُتمت الدراسة بتقديم مجموعة من التوصيات تتعلق بـ : تأليف الكتب وصياغتها ، إعداد وتدريب معلم العلوم ، والاهتمام بالمختبرات والمعامل المدرسية .

 

والله من وراء القصد

الفيزياء البيئيــة

 Environmental Physicsالفيزياء البيئيــة
 كتبه: د./ محسن فراج
يعتبر الاتجاه القائل بتضمين البعد البيئي من الاتجاهات الهامة في تنظيم المناهج، إذ ينبغي أن يكون المنهج وثيق الصلة ببيئة الطلاب ليفسر لهم ما فيها من ظواهر ويساعدهم على حل ما بها من مشكلات، ومن الملاحظ أن أهداف علم الفيزياء وأهداف التربية البيئية تتفقان في كثير من الجوانب لعل من أبرزها الوظيفية، والواقعية، والارتباط بالمجتمع. فعلم الفيزياء كما يعرفه Gloncoli " ( 1978 ) " هو مجال للسعي الإنساني يهدف إلي فهم العالم وتفسيره في محاولة لزيادة درجة الشعور والوعي بما حول الإنسان مما يعمق إدراكه للحياة والتقدير لها " (Gloncoli, 1978,2) . بينما تهدف التربية البيئية كما نص على ذلك مؤتمر تبليسي ( 1977 )  " إلي معاونة الأفراد والجماعات على اكتساب خبرات متنوعة والتزود بفهم أساسي للبيئة والمشكلات المتعلقة بها " ولعل هذا الاتفاق يشير إلي إمكانية التكامل بين الفيزياء والأبعاد البيئية من خلال المفاهيم والموضوعات الفيزيائية مع المفاهيم والقضايا البيئية لإظهار الطبيعة العملية وتأكيد الخصائص الوظيفية، والاجتماعية والتطبيقية لكل منهما. مع الآخذ في الاعتبار عدم النظر إلي مفاهيم التربية البيئية نظرة جزئية فعزل بعضها عن البعض الآخر في حيز المادة الدراسية أو نظرة يتكامل فيها محتوى المادة فقط بل يجب أن ينظر إليها في إطار التكامل بين الأهداف والمحتوى والتدريس والنشاط والوسائل التعليمية والتقويم.
مقترحات للاهتمام بالفيزياء البيئية في المرحلة الثانوية:
   q    إن الجمود الحالي الذي يعانى منه الطلاب في دراسة الفيزياء وصعوبة وجفاف محتواها يتطلب إعادة النظر بشكل جذري في تنظيم محتوى المادة وربطها بحياة الطلاب والتخلى عن الأسلوب التقليدي في تنظيم محتوى هذه المناهج وأساليب تدريسها.

   q    عدم التأكيد على العمليات المجردة فقط إذ أن ذلك يزيد من جفاف وصعوبة المادة مما يؤدى إلي عزوف الطلاب عن دراستها، ومن هنا وعلى مستوى التعليم العام على وجه الخصوص يوصي بأن تكون الفيزياء المقدمة في المرحلة الثانوية للمواطنة، بدلا من تقديمها للطلاب في صورة رياضية مجردة بعيدة كل البعد عن حياة الطلاب، فمن أهم أهداف هذه المرحلة العمل على إعداد المواطنين وليس العلماء.

   q    اتخاذ كافة الوسائل لتقديم منهج الفيزياء ذو المحتوى الوظيفي بأساليب متنوعة تناسب مختلف الظواهر لتجعل منها مادة محببة وشيقة.

   q    العمل على بناء أطر مرجعية لمناهج الفيزياء في إطار الاهتمام بعناصر البيئة ومكوناتها ومن خلال التكامل بين موضوعات الفيزياء والموضوعات البيئية محتوى وتدريساً وأنشطة، بما يحقق أهداف تدريس الفيزياء وأهداف التربية البيئية على السواء والاستفادة من الوحدة المقترحة التي تقدمها الدراسة الحالية في ذلك.

   q    أهمية تدريب معلمي مادة الفيزياء على استخدام أساليب واستراتيجيات تدريس وتبنى مداخل لابراز القيمة الوظيفية لعلم الفيزياء مما يساهم في تكوين اتجاهات إيجابية لدى الطلاب نحو مادة الفيزياء.

   q     مراعاة التأكيد عند عرض القضايا البيئية المتصلة بمفاهيم الفيزياء وموضوعاتها على المظاهر الإيجابية وعدم الاقتصار على المظاهر السلبية فقط، والتركيز أيضا على النواحي الانفعالية المصاحبة بشكل يسهم في تكوين اتجاهات إيجابية نحو البيئة.

صدر حديثا

 
 
صدر مؤخرا كتاب "بناء المناهج وتخطيطها" عن دار الفكر للطباعة والنشر بالأردن في طبعته الأولي
 يناير  لعام 2006 وقد شاركت في تأليفه مع نخبة  متميزة من خبراء المناهج في الوطن العربي.
والكتاب يتناول تطور مفهوم المنهج في ظل التحديات العالمية ويتعرض لعناصره وتخطيطه وأساليب بناءه بفكر جديد في إطار الرؤي المستقبلية للمناهج
 
 
ويعد هذا الكتاب امتدادا لكتاب قد صدر عام 2004 عن نفس دار النشر وشارك في تأليفه نخبة من خبراء المناهج وكان موضوعه   المناهج: الأسس، المكونات، التنظيمات، التطوير
 
 
 
  

التنور البيئي

كتبه: الدكتور/ محسن فراج
 
نالت قضية التنور البيئي اهتماما كبيرا من قبل المهتمين بشئون البيئة وخبرائها وخاصة في مناهج التعليم وياتي علي راسها مناهج العلوم، وقد اتفقت الآراء علي أهمية ان تكون نقطة البداية الحقيقية هي تحقيق التنور البيئي في برامج اعداد المعلم كضمان حقيقي لتحقيق تلك الغاية في مناهج التعليم.
والمقال الحالي يتصدي تفصيلا لمفهوم التنور البيئي وتحديد عناصره في اطار
توضيح علاقته بالتربية البيئية والمناهج المدرسية.
 

التربية البيئية Environmental Education:     

في الربع الأخير من القرن العشرين ، أصبح الرأي العام شديد التحسس لمشكلات البيئة ، وكان من نتيجة الصدى الذي عكسته التربية البيئية بشتى مستوياتها من المرجعية وحتى الجماهيرية ، أن أصبح الرأي العام يفهم أهمية هذه التربية وخطورتها وشدة إلحاحها في عالمنا الحاضر (سعيد الحفار وكمال عرفات ، 1998) . ولقد بدأ الاهتمام بالتربية البيئية كركيزة أساسية في العملية التعليمية ، في السنوات

العشر الأخيرة ، ومن المنتظر أن تحتل التربية البيئية مكانة هامة في السنوات القادمة نتيجة لتزايد السكان وزيادة المخلفات والتقدم التكنولوجي وزحف الصحاري .

والتربية البيئية كمفهوم جديد لم يتبلور إلا بعد مؤتمر ستوكهولم ( يونيو 1972 ) غير أن جذورها الفكرية قديمة ، ولقد كان الاهتمام موجهاً قبل ذلك بكثير للدراسات البيئية ( إبراهيم مطاوع ، 1995) .

 

مفهوم التربية البيئية :

                تعددت الآراء في معنى التربية البيئية ومدلولها ، وذلك بتعدد مدلول العملية التربوية وأهدافها من جهة ، ومدلول البيئة من جهة أخرى . فقد يرى بعض المربين أن دراسة البيئة في حد ذاتها ضمان لتحقيق تربية بيئية ، في حين يرى البعض الأخر أن التربية البيئية أشمل من ذلك وأعمق فهي تواجه طموحاً أكثر من ذلك يتمثل في جانبين هما : إيقاظ الوعي الناقد للعوامل الاقتصادية والتكنولوجية والاجتماعية والسياسية والأخلاقية الكامنة في جذور المشكلات البيئية ، وتنمية القيم الأخلاقية التي تحسن من طبيعة العلاقة بين الإنسان والبيئة . وقد نوقش مفهوم التربية البيئية في العديد من المؤتمرات والاجتماعات الدولية والإقليمية والمحلية ، واختلفت الآراء في بعض جزئيات هذا المفهوم ، فيعرفها

صابر سليم (1999) أنها " العملية المنظمة لتكوين القيم والاتجاهات والمهارات اللازمة لفهم العلاقات المعقدة التي تربط الإنسان وحضارته بالبيئة ولاتخاذ القرارات المناسبة المتصلة بنوعية وحل المشكلات القائمة والعمل على منح ظهور مشكلات جديدة " . ( صابر سليم ، 1999) ويرى آخرون أنها " تربية تسعى إلى مساعدة المتعلم ـ مهما كان عمره ـ لتنمية الوعي والمعرفة . والالتزام الذي يؤدي إلى اتخاذ قرارات سليمة ، وتصرفات مسئوله ، وأعمال إيجابية بنّاءة تجاه البيئة والحياة الفطرية التي تعتمد عليها حياتنا " ( سعيد الحفار وكمال عرفات ، 1998) . وهو ما يعني تربية الإنسان تربية بيئية وبناء عقله ووجدانه وسلوكه ، وعندئذ سيكون قادراً ومقتنعاً وممارساً للسلوك البيئي المرغوب فيه ، مما ينعكس في النهاية على البيئة بمختلف مظاهر الحياة فيها ، فالتربية البيئية مدخل هام لترشيد سلوك الإنسان نحو البيئة ومواردها ، ومن ثم فلم يعد هذا الأمر ترفاً أو أمراً شكلياً ، ولهذا تهتم به الدول المتقدمة والنامية على السواء إدراكاً منها أن الدور الحقيقي نحو البيئة لن يتحقق إلا من قبل الإنسان القادر والواعي بخطورة ما تتعرض له بيئته ، موطنه الذي يعيش فيه وستعيش فيه أجيال كثيرة تالية  (صابر سليم ، 1990) . ويقتضي الحديث عن التربية البيئية ، التعرض لأنسب مداخل تقديم التربية البيئية في مرحلة التعليم الجامعي فقد اتفقت معظم الآراء على أن المدخل المستقل يعد من أفضل المداخل لتقديم التربية في هذه المرحلة ، فهذا المدخل يعني تقديم التربية البيئية كمنهج مستقل قائم بذاته ويطلق عليه أيضاً المدخل الأحادي والمدخل المتكامل ، وفي هذا المدخل تستمد التربية البيئية محتواها العلمي ومادتها من فروع العلم المختلفة ، ويتيح هذا المدخل الفرصة للمتعلمين للتعمق بصورة كبيرة .

وهناك عدة أساليب مقترحة لتنمية مهارات الدارسين للتربية البيئية مثل استخدام أسلوب حل المشكلات القائم على التقصي والملاحظة ، والزيارات الميدانية لبيئات متنوعة ، والإفادة من ذوي الخبرة والاختصاص من مجالات البيئة ، وتنظيم برامج للخدمة العامة في البيئة ، ويستتبع ذلك ضرورة تنوع أساليب تقويم الكفايات المختلفة لتنفيذ برامج التربية البيئية بحيث تشمل محكات معرفية لقياس الفهم ، ومحكات تتعلق بالقدرة على تقويم النتائج عند المتعلمين ( صابر سليم وآخرون ، 1999  ) .
 
المعلم والتربية البيئية :  

         مع الاهتمام بالتربية البيئية للقطاعات الكبرى من المجتمع لمدهم بالمفاهيم والمبادئ والمهارات والاتجاهات التي تؤثر في سلوكهم في مواقف الحياة المختلفة فإن هناك حاجة ماسة إلى إعداد الأخصائيين الذين يتخذون القرارات المؤثرة على البيئة إما سلباً أو إيجاباً وبصفة خاصة في مجال التعليم (صابر سليم ،1998) .

ويعتبر المعلم بأدائه المتنوع والمتعدد الجوانب عاملاً أساسياً في نجاح التربية البيئية وتحقيقها لأهدافها ، ولهذا تعتبر الحاجة إلى المعلمين الأكفاء وإلى برامج فعالة لتدريبهم والارتفاع بمستواهم موضع اهتمام ورعاية كل المشتركين من المؤتمرات القومية والعالمية . ( سعيد السعيد ، 1993) .

من هنا كان الاهتمام بشكل مقصود بأهمية التربية البيئية في برامج إعداد المعلم بدرجة تحقق التنور البيئي لدى المعلم بشتى أبعاده المعرفية والمهارية والوجدانية والتنور يستهدف توضيح المشكلات البيئية وكيفية التعامل معها واقتراح حلول لها والمشاركة في حلها .

 

التنور البيئي ( مفهومه ، وعناصره )   Environmental Literacy:

          في مقالته عن التنور البيئي ( E.L ) Literacy Environmental قدم Disiner (1992) محاولة لتحديد المقصود بالتنور البيئي ،حيث اعتبر أن أحد أهم غايات التربية البيئية تتمثل في إعداد المواطن المتنور بيئياً ، وقد شرع في تحديد المفهوم من خلال دراسته للعلاقة بين التنور البيئي والتربية البيئية وتوضيح الصلة بين التنور البيئي والتطبيقات الأخرى للتنور ، إلي جانب تحديد مستويات التنور البيئي (isiner ,1992 D) .

في حين عرض David (1974) تصوره عن مفهوم التنور البيئي بأنه يتضمن استخدام ما لدى الأفراد من وعى في بحث وتتبع أسباب المشكلات البيئية والعمل علي تجريب واختبار البدائل المتعددة لحل هذه المشكلات . ( David,1974 ) .

أما  Roth (1992)  فيرى أن التنور البيئي عملية يتم من خلالها إعداد مواطن لديه القدرة على ضبط الذات والبعد عن السلوكيات غير المرغوبة بيئياً (  Roth,1992 ) .

وفي الأدبيات العربية استخدم عبدالمنعم حسين (1990) مصطلح الثقافة البيئية مرادفاً للتنور البيئي وعرفها بأنها : " عملية اكتساب الفرد للمكونات المعرفية والانفعالية والسلوكية من خلال تفاعله المستمر مع بيئته والتي تسهم في تشكيل سلوك جيد يجعل الفرد قادراً على التفاعل الجيد مع البيئة ، ويكون قادراً على نقل هذا السلوك للآخرين من حوله " . ( عبدالمنعم حسين ، 1990 ) ، بينما حدد فايز عبده وأبو السعود محمد ( 1993 ) تعريفاً إجرائياً للتنور البيئي بأنه " العملية التربوية التي يتم عن طريقها إعداد الطالب للمواطنة على أن يكون لديه فهم واسع بقضايا البيئة ومشكلاتها وأن يكون مؤمناً بالدور الذي يقدمه العلم والتكنولوجيا في حل المشكلات البيئية ، ولديه اتجاهات إيجابية وسلوكية سوية تسهم في التعامل السوي مع عناصر البيئة ومشكلاتها بالشكل الذي يفيد الجيل الحالي ولا يضر بالأجيال المقبلة ".

( فايز عبده ، وأبو السعود محمد ، 1993 ) ، وفي دراسة لسيد السايح ( 1994) لقياس مستوى التنور البيئي لدى طلاب كلية التربية النوعية ، صاغ تعريفاً إجرائياً للتنور البيئي يتمثل في " إلمام الطالب /  المعلم بقدر مناسب  من المفاهيم والمعلومات البيئية والاتجاهات الإيجابية نحو البيئة ومهارات حل المشكلات البيئية لتتميز  سلوكياته بالسوية في حياته اليومية ، ويكون قادراً على نقل هذه السلوكيات إلى التلاميذ من خلال أدائه التعليمي عبر النشاطات التربوية المدرسية المتنوعة " ( السيد  السايح ، 1994 ) .

 

والمتأمل للتعريفات السابقة يلحظ اتفاقاً في أن المكون المعرفي المتمثل في إدراك الفرد للمفاهيم والقضايا والمشكلات البيئية شرط أساسي من شروط التنور البيئي ، هذا من ناحية ومن ناحية أخرى تمثل الاتجاهات الإيجابية نحو دراسة البيئة ومواردها ومشكلاتها بعداً مهماً يسهم في تشكيل السلوكيات المرغوبة نحو البيئة والتفاعل معها بإيجابية كما يمثل السلوك هنا جانباً مهماً لا يمكن التخلي عنه لوصف الفرد بالتنور البيئي ، وبناءً على ما تقدم أمكن تعريف التنور البيئي في هذه الدراسة بأنه " ذلك القدر من المفاهيم والمعلومات عن القضايا والمشكلات البيئية اللازم لاكتساب الطالب / المعلم للاتجاهات الإيجابية نحو دراسة البيئة والتفاعل معها ، مما يسهم في تشكيل سلوكه وتمكينه من التعرف على المشكلات البيئية وبحث وتتبع أسبابها ، واقتراح الحلول لهذه المشكلات " .

 

عناصر التنور البيئي :

                        يعد مفهوم التنور البيئي ( E.L ) من المفاهيم التي أثارت مناقشات واسعة بين التربويين على المستويين المحلي والعالمي ، غير أن هذه المناقشات قد أسفرت عن تحديد أكثر وضوحاً للمفهوم من خلال تحديد مكوناته ، والمتمثلة في الأبعاد والعناصر اللازمة للفرد بوصفه بالتنور .

ففي دراسة Engleson et al ( 1985)  حدد ثلاثة أبعاد للتنور البيئي تتضمن المبادئ الأساسية حول بيئة الأرض ، وكذلك المبادئ التي تدور حول الإنسان بصفته أحد مكونات النظام البيئي . بالإضافة إلى الأنشطة الإنسانية التي تسهم في تحقيق بيئة أفضل ( Engleson et al ,1985 ) . بينما أقترح Roth (1992) مستويات ثلاثة للتنور البيئي يمكن اعتبارها عناصر له وتتمثل في :

 

1ـ التنور الاسمي Nominal Literacy  : ويشير إلى القدرة على تعرف بعض المصطلحات الأساسية  المستخدمة في الاتصال بالبيئة .

2ـ التنور الوظيفي  Functional Literacy : ويشير إلى المعرفة اللازمة لفهم الطبيعة ، والتفاعل بين الإنسان والنظم الاجتماعية والنظم الطبيعية الأخرى .

3ـ التنور الإجرائي  Operational Literacy : وهو مستوى أعمق من التنور الوظيفي ، ويرتكز على الفهم والمهارات . ( Roth , 1992  ) .

ويربط Disinger (1992) بين المستويات السابقة وبين خاصتين للتنور البيئي هما : أن التنور البيئي ضروري وحيوي للحفاظ على صحة النظم البيئية ، وأن التنور البيئي يمكن التعرف عليه في ضوء السلوك المُلاحظ  ، وحدد ستة مستويات للتنور البيئي هي :

1ـ الحساسية البيئية .      2 ـ المعرفة .       3 ـ المهارات .

4ـ الاتجاهات .          5ـ الـقيـم .      6 ـ المسئولية الشخصية ( Disinger , 1992 ) .

 

أما فايز عبده وأبو السعود محمد ( 1993 ) فيحددان أربعة عناصر للتنور البيئي :

1ـ التنور بقضايا البيئة ومشكلاتها .  

2ـ الإيمان بدور العلم والتكنولوجيا في حل المشكلات البيئية .

3ـ الإيمان بدور الاتجاهات المكونة لدى الأفراد في حل المشكلات البيئية .

4ـ السلوك البشري وتحسين نوعية الحياة . ( فايز عبده ، وأبو السعود محمد ، 1993) .

 

ويختلف Cumming ( 1994 ) في تصوره عن عناصر التنور البيئي ، ويرى أنها تشمل : تقدير الذات ، والقدرة على التعلم ، والقدرة على العمل في فريق ، والفاعلية ، والقدرة التنظيمية ( Cumming,1994) .

 

في حين حدد السيد السايح ( 1994 ) أربعة أبعاد للتنور البيئي لازمة للطالب / المعلم هي :

1-   الإلمام بقدر مناسب من المعرفة البيئية .

2-   تفهم المشكلات البيئية .

3-   السلوك الشخصي المناسب نحو مشكلة بيئية .

4-   الاتجاه الإيجابي نحو البيئة    ( السيد السايح ، 1994 ) .

 

ويشير TODT ( 1995 ) إلى أهمية المعرفة والقيم والسلوك كمؤشرات للتنور البيئي ( TODT ,1995  ) 

 

بينما يقترح HSU ( 1997 ) تسعة عناصر للتنور البيئي هي :

1ـ المعرفة .

2ـ الأثر البيئي

3ـ الانتباه

4ـ المهارة .

5ـ معرفة المشكلات  والقضايا البيئية

6ـ المعرفة بعلم البيئة

7ـ الحساسية البيئة

8 ـ المسئولية البيئية

9ـ الاتجاهات البيئية (HSU,1997 ) .

 

من العرض السابق يتبين اتفاق معظم الآراء على عدة عناصر للتنور البيئي وهي المعرفة وتشمل الفهم للقضايا والمشكلات البيئية ، وكذلك الاتجاهات نحو علم البيئة ، ونحو البيئية ومواردها الطبيعية ومشكلاتها بالإضافة إلى المهارات والمتمثلة في السلوك الإيجابي من خلال التفاعل مع البيئة . وفي ضوء ذلك تحددت عناصر التنور البيئي في الدراسة الحالية في خمسة عناصر تمثل القدر اللازم من التنور البيئي للطالب / المعلم هي :

1-   الإلمام بالمفاهيم البيئية .

2-   الوعي بالقضايا والمشكلات البيئية .

3-   دور السلوك الإنساني في صيانة البيئة .

4-   الاتجاه الإيجابي نحو دراسة البيئة .

5-   الاتجاه البيئي نحو البيئة ومواردها .
والحمد لله رب العالمين
د.محسن فراج

وظيفية تدريس العلوم

وظيفية تدريس العلوم في المرحلة الثانوية

كتبه:  الدكتور/ محسن فراج

 

التعليم الثانوي من المحاور الأساسية لأي نظام تعليمي، فهو يعتبر آخر مراحل سلم التعليم العام أو التعليم قبل الجامعي، ويسعى هذا النوع من التعليم إلي إعداد الطالب للحياة العملية في المجتمع، مع الاستمرار في تحقيق تكامل إعداد الطالب في نواحي النمو الجسمية والعقلية والوجدانية والاجتماعية.

   وقد اتفقت الآراء على أن المدرسة الثانوية مسئولة عن إعداد الطالب للحياة كمواطن في المجتمع بالدرجة الأولي، ثم إتاحة الفرصة لمن لديه القدرة على مواصلة التعليم العالي والجامعي.

وبالنظر إلي أهداف المدرسة الثانوية العامة ووظيفتها نجد أنها تمثل امتداداً للتعليم الأساسي ، ومن ثم ينبغي أن تفسح المجال للطالب أن يجرب ويستغل قدراته العقلية والجسمية في اكتساب مهارات متعددة ؛ غير أن نتائج عدد ليس قليل من البحوث والدراسات أشارت إلي أن المدرسة الثانوية لا تزال تقتصر على إعداد الطالب للاستمرار في التعليم العالي والجامعي بالمفهوم الضيق وتهمل الإعداد للحياة، وأصبحت مناهجها تقدم على أساس استيعاب مجموعة من الحقائق والمفاهيم النظرية والتي لا ترتبط بحياة الطلاب؛ على الرغم من كون هذه المرحلة منتهية لبعض الطلاب.

 والوظيفية سمة لأي منهج علوم ناجح، وتدريس العلوم إذا لم يستشعر الطالب قيمته وفائدته خارج المدرسة، وإذا لم تؤد مناهج العلوم بالمدرسة الثانوية ذلك الدور فإنها سوف تبعد الطالب والمدرسة كثيراً عن الواقع وتصنع الحواجز بينها وبين المجتمع.

لذلك فإن مشروعات إصلاح وتطوير  التعليم في كل دول العالم تعطى اهتماماً كبيراً لعملية تطوير التعليم الثانوي بصفة عامة،وتأخذ مناهج العلوم قدراً كبيراً من اهتمام تلك المشروعات في أي برنامج تطوير أو إصلاح للتعليم لأهميتها في العصر الحالي وكونها أحد علوم المستقبل التي يعتمد عليها في تطوير المجتمع وتقدمه.

   وتنادى معظم الآراء والكتابات التربوية المتخصصة بتطوير تدريس العلوم بمراحل التعليم عامة والمرحلة الثانوية على وجه الخصوص من خلال التأكيد على متطلبات الحياة اليومية والاهتمام بإعداد المواطن المتنور علميا Scientifically Literate  .

وتتأكد أهمية الوظيفية في تدريس العلوم بما توفره من فهم عام للعلوم وحسن استغلال قدرات وإمكانيات الفرد التي تعود عليه وعلي بيئته ومجتمعه بالفائدة.

 

والله من وراء القصد
د.محسن فراج
 


<<Home
الموقع يرحب بمشاركتكم الجادة والمتميزة سواء بملخصات بحوث أو بمناقشات أو إضافة أفكار تثري المجال لكل من يرتاد الموقع من الباحثين ولكم موفور التحية والشكر سلفا دكتور/محسن فراج